كشف مسؤول صيني كبير أن شابا من التبت اختفى قبل عقدين من الزمن بعد أن اختاره الدالاي لاما ليكون ثاني أهم شخصية في العقيدة البوذية بالتبت "يعيش حياة طبيعية" ولا يريد أن يزعجه أحد.
 
وتعتبر هذا التصريحات اعترافا بمصير جندون تشويكي نييما الذي بات يبلغ من العمر الآن 26 عاما والذي كان في السادسة من عمره عندما اختفى بعد أن اختاره الزعيم الروحي للتبت الدالاي لاما ليكون البانتشن لاما.
 
وتحل هذا العام الذكرى العشرين لاختفاء جندون تشويكي نييما الذي ظل مصيره مصدر قلق لكثير من سكان التبت.
 
وقال نوربو دونشوب -وهو عضو في إدارة عمل الجبهة المتحدة لمنطقة التبت الذاتية الحكم- ردا على سؤال لرويترز "البانتشن لاما الذي ذكرته يتلقى تعليمه ويعيش حياة طبيعية وينمو بشكل صحي ولا يريد أن يزعجه أحد".

ويتهم عدد كبير من الناشطين والحقوقيين حكومة الصين بممارسة العنف والبطش في مواجهة الدعوات إلى استقلال ذاتي للإقليم ترفضه الصين وتقول إنه مطية للدعوة لاحقا إلى استقلال كامل.

وبينما يقول الحقوقيون إن الصين قضت على الحرية الدينية تماما في الإقليم، تقول الصين إنها جلبت له الرخاء والرفاه بعد أن ظل لعقود رمزا للتخلف.

المصدر : رويترز