كشف تقرير للمركز الروهينغي العالمي تعرض الروهينغا بإقليم أراكان غرب ميانمار لانتهاكات حقوق الإنسان.

وذكر التقرير -الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- أنه تم رصد حالات عديدة لهذه الانتهاكات خلال الفترة من الأول من مايو/أيار وحتى نهاية أغسطس/آب الماضيين، من بينها التعذيب والقتل والاعتقال من قبل السلطات البورمية.

وتحدث تقرير المركز الروهينغي عن اكتشاف أكثر من مئتي مقبرة جماعية على حدود تايلند وماليزيا تضم جثثا لضحايا روهينغيين إلى جانب ثمانين مخيما مهجورا كانت تحت تصرف تجار البشر قبل أن ينقلوا نشاطهم إلى أماكن أخرى فرارا من تعقب السلطات لهم.

وبين التقرير أن هناك تقديرات لمراقبين في المنطقة تفيد بوفاة أكثر من ألف شخص روهينغي غرقا في البحر أثناء محاولتهم الفرار من العنف البوذي إلى الدول المجاورة عبر قوارب صيد صغيرة ومتهالكة.

وأوضح التقرير أن السلطات المحلية في أراكان تقوم بإجبار الروهينغا على قبول البطاقة الخضراء -التي تمنح للأجانب المتجنسين- بطرق مختلفة، وتقوم بمنع من لا يحملها من التنقل بين الأحياء والقرى المتجاورة، وتهددهم بالطرد من البلاد في حال تمسكهم بموقفهم وإصرارهم على رفض استلامها.

وأشار التقرير إلى خسائر مادية وبشرية تسببت فيها السيول والفيضانات التي شهدها غرب ميانمار مؤخرا، والتي أعلنت الحكومة خلالها أن إقليم أراكان هو الأكثر تضررا من بين المناطق الأخرى.

يذكر أن المركز الروهينغي العالمي يعمل على أكثر من مستوى، خاصة الجوانب الحقوقية والتعليمية والإغاثية.

المصدر : الجزيرة