تقدمت أسرة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع بشكوى إلى المجلس القومي لحقوق الإنسان، ضد عميد شرطة اتهمته بالتعدي بالضرب على بديع وهو صائم أثناء نقله لإحدى جلسات المحاكمات.

وقال عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان محمد عبد القدوس إنه تلقى الشكوى ونقلها إلى رئيس المجلس محمد فايق وأعضائه، وتمت مخاطبة وزارة الداخلية للتحقيق في الاتهام.

وأعلن مصدر أمني عن تلقي الوزارة مخاطبة المجلس القومي لحقوق الإنسان عن ما وصفها بالواقعة المزعومة، بشأن الاعتداء على قيادات إخوانية، وأكد أن الحقيقة ستعلن فور الانتهاء من تقصي تفاصيلها.

وكانت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات -وهي منظمة حقوقية (غير حكومية)- قد قالت الخميس، إن مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع تعرض لاعتداء من مسؤول أمني برتبة عميد، أثناء ترحيله عقب حضوره أحد القضايا المتهم فيها الأسبوع الماضي.

ولم تعلن جماعة الإخوان المسلمين أي تفاصيل بخصوص هذه الواقعة التي تحدث فيها ذوو القيادات بالجماعة للمنظمة الحقوقية.

ولم تصدر الجهات الأمنية في مصر أي تعقيب رسمي على تلك الاتهامات، غير أن وزارة الداخلية عادة ما تقول إنها تقدم الرعاية الكاملة للمحبوسين دون استثناء، وترفض الحديث عن وجود معتقلين سياسيين بمصر، وتقول إنهم محبوسون على ذمة قضايا جنائية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة