أعلن نحو ٢٥٠ لاجئا سوريا من بين المعتصمين في ولاية أدرنة التركية المطالبين بفتح الحدود مع اليونان أمس الاثنين، إضرابا عن الطعام ورفضوا استلام المساعدات الغذائية التي توزع عليهم.

وأعلن المعتصمون أنهم سيستمرون في إضرابهم المفتوح عن الطعام إلى أن يفتح المعبر الحدودي مع اليونان.

وفي تصريحات للصحفيين، قال أحد المعتصمين ويدعى نجاح سلامة إنهم لن يغادروا أدرنة إلا إلى اليونان، وأعرب عن شكر المعتصمين لتركيا على المساعدات التي قدمتها لهم، لكنه طالب المسؤولين الأتراك بتقديم "مساعدة أخيرة عبر السماح للمعتصمين بالتوجه إلى أوروبا".

وقررت مجموعة أخرى مكونة من نحو مئتي شخص مغادرة الاعتصام والعودة إلى إسطنبول، وتولت إدارة الهجرة التركية نقلهم.

كما حاولت مجموعة من ١٥٠ معتصما التوجه إلى الحدود اليونانية عن طريق عبور جسر قانوني فوق نهر تونغا، إلا أن رجال الشرطة التركية منعوهم وأقنعوهم بوقف محاولة الوصول إلى الحدود.

وإثر ذلك قرر خمسون من أفراد المجموعة العودة إلى إسطنبول، في حين عاد البقية إلى مكان الاعتصام في أدرنة.

المصدر : وكالة الأناضول