عوض الرجوب-الخليل

حولت سلطات الاحتلال الإسرائيلية اليوم أسيرا فلسطينيا محكوما بالسجن المؤبد إلى العزل الانفرادي، وجاء ذلك بعد ساعات من نشر رسالة مسربة للأسير طالب فيها بالثأر للشهداء وانتقد فيها أداء السلطة الفلسطينية.

وقد أفاد نادي الأسير الفلسطيني أن سلطات الاحتلال عزلت الأحد الأسير ثائر حمّاد انفراديا، بذريعة إصداره بيانا يحث فيه الشعب الفلسطيني على نصرة المسجد الأقصى.

وجاء العزل بعد ساعات من تسريب الرسالة التي حصلت الجزيرة نت على نصها. ويستخدم الاحتلال العزل الانفرادي عقوبة بحق الأسرى بسبب بما يعتبرها مخالفات لتعليمات السجن.

والأسير حمّاد من بلدة سلواد قضاء رام الله، وينتمي لحركة فتح، وهو معتقل في سجون الاحتلال منذ الثالث من أكتوبر/تشرين الأول 2004، ومحكوم بالسّجن المؤبد 11 مرة.

وكان الأسير حماد دعا في رسالته الشعب الفلسطيني للانتقام والثأر من المستوطنين "واستهدافهم من أجل الثأر لشهداء عائلة دوابشة وللمسجد الأقصى".

وقال حماد "إن الاحتلال سيستمر في انتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني وتهويده للمسجد الأقصى طالما أن الشعب لا يرد عليه بنفس الطريقة"، مؤكدا على "أهمية أن يكون الرد عن طريق المقاومة المسلحة".

وانتقد حماد دور السلطة الفلسطينية "السلبي، وردودها الباردة على جريمة حرق المستوطنين لعائلة دوابشة في دوما"، منبها إلى أن "الرد على هذه الجرائم لا يكون بالتنديد والخطابات الرنانة".

ودعا الأسير الفلسطيني إلى "إطلاق سراح المقاومة في الضفة الغربية والسماح للمقاومين بالتحرك بسهولة، وتجنب استهدافهم عن طريق وقف التنسيق الأمني الذي جلب الذل للشعب الفلسطيني".

المصدر : الجزيرة