عوض الرجوب-الخليل

 كشف تسجيل مصور عن اعتداء بالضرب المبرح نفذته عناصر من الأجهزة الأمنية الفلسطينية على فتى فلسطيني أثناء مشاركته أمس الجمعة في مظاهرة انطلقت بمدينة بيت لحم في الضفة الغربية احتجاجا على الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك. من جهتها أعلنت السلطة الفلسطينية فتح تحقيق في ملابسات الحادثة.

وأظهر التسجيل الذي نشره موقع "ميدل إيست أي" عددا كبيرا من عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية يمسكون بفتى وينهالون عليه ضربا بالهراوات، ثم يلقون به أرضا.

وكانت محافظات الضفة الغربية شهدت أمس فعاليات احتجاجية على اعتداءات الاحتلال على الأقصى، بينها فعالية اتجهت صوب حاجز عسكري إسرائيلي شمال مدينة بيت لحم.

من جهته ذكر شاهد عيان للجزيرة نت كان متواجدا لحظةال اعتداء على الفتى، أن أفراد الأمن أفرطوا في استخدام القوة.

وقال مدير مكتب الهيئة الفلسطينية لحقوق الإنسان في جنوب الضفة المحامي فريد الأطرش إنه كان موجودا عندما اعتدي على الفتى أثناء مظاهرة لنصرة الأقصى كانت متجهة نحو حاجز القبة شمال بيت لحم.

ووصف الأطرش ما جرى بأنه "استخدام مفرط للقوة واعتداء على تجمع سلمي"، مطالبا بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين عنه.

وأوضح أن فصائل فلسطينية عدة كانت دعت إلى المظاهرة احتجاجا على ما يجري في الأقصى من قبل الاحتلال، وحال عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية دون وصولهم إلى الحاجز الإسرائيلي، وهو ما دفع عددا من المتظاهرين لرشقهم بالحجارة والزجاجات الفارغة.

من جهته أعلن قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني نضال أبو دخان تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على ملابسات الاعتداء. كما تقدم بالاعتذار من الفتى وذويه، واعتبر ما جرى تصرفا فرديا وعد بمحاسبة مرتكبيه.

المصدر : الجزيرة