قالت اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين إنها توصلت لصور للمعتقل الإسلامي زكرياء بوغرارة، تثبت أنه بات "بقايا عظام" جراء إضرابه المفتوح عن الطعام الذي يخوضه منذ مدة طويلة.

وعبرت اللجنة عن استنكارها للمعاملة "المهينة وغير الإنسانية" التي عومل بها بوغرارة، وهو في حال صحية مأساوية أثناء ترحيله من سجن سلا 2 إلى سجن تيفلت.

وبحسب اللجنة فإن المعتقل تعرض لمعاملة "بشعة" أثناء ترحيله من "ضرب وشتم ورمي على الأرض وتعنيف جسدي، في استهانة واضحة بحقّه في الحياة وتعريض سلامته البدنية لخطر محدق".

وذكرت اللجنة أن سلوك السلطات هذا "يعري الوجه القبيح لحقوق الإنسان داخل السجون المغربية المتنكر لجميع القوانين والأعراف والقيم والمبادئ المتعارف عليها دوليا في التعامل مع السجين واحترام إنسانيته".

وحملت اللجنة رئيس الحكومة المغربية ووزير العدل والحريات والأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان والمندوبية العامة لإدارة السجون؛ المسؤولية عما قد يلحق بحياته. وطالبت بفتح حوار جاد ومسؤول معه من أجل الاستماع إليه ورفع الظلم عنه.

المصدر : الجزيرة