عوض الرجوب-رام الله   

أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الأربعاء اعتقال الأسير الفلسطيني محمد علان إداريا ونقلته إلى عيادة سجن الرملة، وذلك بعد قرار مستشفى إسرائيلي تماثله للشفاء.

وقالت الناطقة باسم الشرطة الإسرائيلية لوبا السمري في بيان لها إن الشرطة اعتقلت علان بناء على أمر إداري عسكري موقع من قبل القائد العسكري بمنطقة المركز (وسط إسرائيل).

وأضافت أن اعتقال علان تم داخل مستشفى برزيلاي في عسقلان وتم ترحيله لمواصلة العناية في المركز الطبي التابع لسلطة السجون بالرملة، مؤكدة أنه رهن الاعتقال الإداري.

وأوضحت أنه مع التحسن الملحوظ الذي طرأ على حالة علان مؤخرا تم القرار العسكري باعتقاله للمرة الثانية حتى قضاء مدة محكومية الاعتقال الإداري الأصلي والتي تنتهي في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وكانت المحكمة العليا الإسرائيلية قضت يوم 19 أغسطس/آب الماضي بتعليق أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير علان عقب تدهور حالته الصحية نتيجة إضرابه عن الطعام لأكثر من شهرين احتجاجا على سياسة الاعتقال الإداري.

من جهته، وصف نادي الأسير الفلسطيني عملية إعادة اعتقال علان بأنها "مسرحية نفذتها النيابة العسكرية للاحتلال وما تسمى محكمة العدل العليا".

وأضاف أن الفصل الأخير من تلك المسرحية -والذي تمثل بإعادة الاعتقال فور تماثل الأسير للشفاء وسماح المشفى له بالمغادرة صباح اليوم الأربعاء- كان متوقعا وواضحا منذ بداية إصدار الاحتلال قرار تعليق اعتقاله الإداري بعد خوضه إضرابا عن الطعام لأكثر من شهرين وحدوث تدهور خطير في وضعه الصحي.

المصدر : الجزيرة