طالبت هيئة الدفاع عن المدون التونسي عبد الفتاح سعيّد الحكومة التونسية بإخلاء سبيله فورا والكف عن التضييق على حرية التعبير، وقالت إن قضيته "سياسية بامتياز".

وفي مؤتمر صحفي بمقر نقابة الصحفيين التونسيين في العاصمة نفت الهيئة ضلوع سعيّد في قضايا إرهابية، كما اتهمته رئاسة الحكومة.

وكان عبد الفتاح سعيد قد شكك في حقيقة العملية الإرهابية التي استهدفت سياحا أجانب في سوسة ونشر على صفحته في فيسبوك صورة ساخرة لرئيس الحكومة الحبيب الصيد، قبل أن يعتقل في يوليو/تموز الماضي.

ويقول سمير بن عمر -عضو هيئة الدفاع- إنه على خلفية عملية سوسة تلك أوقف تسعون شخصا بسبب تدوينات ومقالات على صفحات التواصل الاجتماعي. معتبرا أن هناك "استهدافا للمعارضة وتخوينها".

وأضاف بن عمر أن إيقاف المدون عبد الفتاح سعيّد يأتي على خلفية "تعبيره عن رأيه لا أكثر" مشيرا إلى أنه انتقد شخص رئيس الحكومة بعد عملية سوسة وقدم تقييما لهذه العملية لا ينسجم مع الرواية الرسمية للحكومة.

المصدر : الجزيرة