شبه المستشار النمساوي فيرنر فايمان تعامل المجر مع أزمة اللاجئين بعمليات الترحيل التي نفذها النازيون في الحرب العالمية الثانية، وفي الأثناء هددت المجر بإعادة اللاجئين "من حيث أتوا" فور انتهاء إغلاق حدودها.

ويعبر آلاف اللاجئين الحدود إلى المجر كل يوم، وهي أقصى نقطة في شرق منطقة شينغن الأوروبية التي يسمح فيها بالتنقل دون جوازات سفر.

وفي مقابلة مع مجلة دير شبيغل الإخبارية الألمانية قال فايمان إن تعامل رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان مع اللاجئين شبيه بعمليات الترحيل التي قام بها النازيون لليهود وغيرهم إلى معسكرات الاعتقال.
 
وقال المستشار النمساوي "شحن اللاجئين في قطارات وإرسالهم إلى مكان مختلف تماما عما يظنون أنهم ذاهبون إليه يذكرنا بأسود فصل في تاريخ قارتنا".
 
وفي الثالث من سبتمبر/أيلول الجاري استقل مهاجرون قطارا في العاصمة المجرية بودابست ظانين أنه سيقلهم إلى الحدود مع النمسا، لكن القطار توقف على بعد 35 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة في بلدة بيتشكه حيث أقامت المجر معسكرا لطالبي اللجوء.
 
ورفضت المجر تعليقات فايمان، واستدعت السفير النمساوي لديها، ووصفت ما قاله فايمان بأنه "لا يليق البتة بزعيم أوروبي".

رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان ينتهج سياسة عنصرية تجاه اللاجئين (رويترز)

النوم وقوفا
ويشتكي اللاجئون المارون عبر المجر من سلوك قاس وإهانة لكرامتهم الآدمية، ويقول الشاب السوري سعيد (25 عاما) لرويترز في بلدة نيكلسدورف على الحدود المجرية النمساوية إنه قضى في المجر الأيام الستة الأخيرة حيث تنقل بين خمسة معسكرات واضطر للنوم واقفا في غرفة مكتظة بالأشخاص.
 
ويضيف سعيد "إنهم يضعوننا في سجون، قضينا هناك أسبوعا بالقليل من الطعام، فقط رغيف خبز صغير في الصباح ومثله في المساء، الكل أصيب بالبرد لعدم وجود تدفئة أو أي شيء هناك". وتابع "فررت من سوريا لأني لم أكن أعامل كإنسان هناك، وأتيت للمجر لأعامل كحيوان".

ويوم الجمعة انتشر مقطع فيديو يظهر جموعا تتدافع للحصول على طعام في معسكر حدودي بينما يقدم لهم الشطائر أفراد شرطة يرتدون كمامات طبية.

وفي مقابلة تنشر اليوم من صحيفة أويشتريخ النمساوية قال فايمان "من غير المقبول أن يصل اللاجئون من المجر مذعورين جوعى، وأحيانا مصدومين".
 
وانتهج أوربان موقفا متشددا أثناء أزمة اللاجئين، وأبلغ صحيفة بيلد الألمانية في تصريحات نشرت السبت بأنه يجب إعادة اللاجئين فور أن تغلق المجر حدودها الثلاثاء المقبل.
  
وحين سئل إلى أين سيعود اللاجئون قال أوربان "إلى حيث أتوا، هؤلاء المهاجرون لا يأتون إلينا من مناطق حرب بل من معسكرات في دول جوار سوريا كلبنان والأردن وتركيا. كانوا هناك في أمان".

المصدر : رويترز