ألقت الشرطة التايلندية القبض على خمسة أشخاص بتهمة الاتجار بالبشر وإرسال نساء تايلنديات إلى الصين لاستعبادهن جنسيا. ويعتقد أنهم جزء من عصابة تهرب النساء أيضا إلى ماليزيا وسنغافورة.

وتأتي الاعتقالات بعد أسبوع من قرار الولايات المتحدة الإبقاء على تايلند ضمن قائمة لأسوأ مراكز الاتجار بالبشر في العالم. وتأمل الحكومة التايلندية أن ترفع واشنطن اسمها من القائمة السوداء بعد حملة تنفذها.

وقال قائد شرطة تايلند سوميوت بومبانموانغ للصحفيين الثلاثاء "تايلند عازمة على مواجهة الاتجار بالبشر والقضاء عليه".

واتهمت تايلند في يوليو/تموز 72 شخصا بينهم 15 مسؤولا بوجود صلات تربطهم بالاتجار بالبشر، ووصف الإجراء من قبل الشرطة بأنه أكبر تحقيق على الإطلاق في هذه الجريمة.

ووفق سوميوت، فإن السلطات الصينية تعاونت مع نظيرتها التايلندية في القضية الأخيرة بعد أن فرت تايلندية من خاطفيها بإقليم تشونغتشينغ الصيني.

وقالت المرأة للشرطة الصينية إنها أجبرت هي وثلاث أخريات على ممارسة الفاحشة مع رجال بعد جذبهن للمجيء إلى الصين على وعد بالحصول على وظائف مضيفات عبر موقع إلكتروني.

وقال قائد شرطة تايلند إنهم اعتقلوا أربع نساء ورجلا، وصدرت مذكرات اعتقال بحق أربعة آخرين.

وذكرت الشرطة التايلندية أيضا أن السلطات بالصين ألقت القبض على صينيين يشتبه في أنهما جزء من عصابة الاتجار بالبشر.

المصدر : رويترز