بدر محمد بدر-القاهرة

شكا طلاب مصريون من تعرضهم للقمع والاعتقال والتعذيب والمعاملة المهينة والاحتجاز في أماكن مكتظة على أيدي أجهزة الأمن، لاتهامهم برفض ومقاومة الانقلاب العسكري الذي وقع في الثالث من يوليو/تموز 2013.

وقال أشرف. خ (طالب بإحدى الجامعات الخاصة) "احتجزت لمدة ثلاثة أشهر في قسم شرطة داخل غرفة مكتظة بالمعتقلين وكنت أقف أغلب يومي لأني لا أجد مكانا للجلوس، ناهيك عن عدم النوم".

من ناحيته، يقول ياسر. هـ (إعدادي هندسة) "بعد اعتقالي لمدة شهرين صدر حكم ضدي بالسجن لمدة خمس سنوات أنا وكل زملائي المعتقلين دون أي اتهامات صحيحة، أو مواجهتنا بأي أدلة".

وكشف عبد الرحمن. ع (جامعة القاهرة) عن أنه تعرض للتعذيب والضرب والسب والإهانة في مقر الأمن الوطني للموافقة على اعترافات قدمت له، وأنه اضطر لقبولها حتى ينجو بنفسه من التعذيب اليومي.

تقرير حقوقي
وتأتي تلك الشكاوى في وقت كشف تقرير حقوقي صدر هذا الأسبوع أن 21 طالبا جامعيا قتلوا في العام الجامعي 2014/2015 جراء مواجهات دامية مع أجهزة الشرطة، منهم ثلاثة في الفصل الدراسي الأول، و18 في الفصل الثاني.

وكشف التقرير -الذي أصدره مرصد طلاب الحرية المتخصص في مراقبة الأوضاع الحقوقية لطلاب الجامعات المصرية أن عدد من اعتقلوا من طلاب الجامعات خلال العام الدراسي نفسه بلغ 1468 طالبا وطالبة، أخلي سبيل 491 منهم.

وأضاف التقرير أن جامعة الأزهر جاءت على رأس القائمة (308 طلاب و55 طالبة)، تليها جامعة الإسكندرية (152 طالبا وطالبة)، ثم الجامعات والمعاهد الخاصة (133 طالبا وطالبة).

وأكد أن عدد المختفين قسريا بلغ خلال الفصل الدراسي الأول خمسين طالبا، وزاد العدد إلى 235 طالبا وطالبة في الفصل الثاني، ولم تتوصل أسرهم إلى أي تفاصيل عن أماكن احتجازهم حتى ظهروا بعد ذلك في تحقيقات النيابة، أو مقرات المحاكمة.

وبشأن جرائم التعذيب قال التقرير إن أجهزة الشرطة "تمادت في جرائم تعذيب الطلاب المعتقلين والذي أصبح منهجا ثابتا في السجون والمعتقلات وأقسام الشرطة وكل أماكن الاحتجاز".

ولفت التقرير إلى حرمان 59 معتقلا خلال الفصل الدراسي الأول من أداء الامتحانات "لأسباب واهية وغير قانونية"، وزاد العدد في الفصل الثاني إلى 93 طالبا.

وأشار كذلك إلى قيام قوات الأمن باقتحام الأحرام الجامعية والاعتداء على الطلاب بمساعدة الأمن الإداري للجامعات أكثر من ستين مرة خلال العام الدراسي الفائت.

أشار التقرير الحقوقي  إلى أن العام الدراسي الماضي شهد ارتفاعا كبيرا في إحالة الطلاب للمحاكمات العسكرية

انتهاكات متعددة
ورصد التقرير قيام أجهزة الشرطة بأكثر من 120 انتهاكا بحق الطلاب داخل الحرم الجامعي، منها على سبيل المثال ما حدث بجامعة أسيوط في 14 أكتوبر/تشرين الأول 2014 حين قامت قوات من الجيش والشرطة بمحاصرة جميع مداخل الجامعة، وسط قطع خدمات الهاتف المحمول والإنترنت عن الجامعة، واعتدت على الطلاب بمساعدة الأمن الإداري بالخراطيم والهراوات، مما أدى إلى إصابات بالغة في صفوف الطلاب والطالبات.

كما أكد مساهمة عمداء الكليات ورؤساء الجامعات في هذه الانتهاكات بإصدار قرارات الفصل التعسفي والحرمان من استكمال الدراسة والإقامة بالمدن الجامعية، حيث فصل 286 طالبا وطالبة خلال العام، بواقع 199 طالبا وطالبة في الفصل الدراسي الأول، و87 في الفصل الثاني، منهم 97 طالبا فصلوا نهائيا.

وفي ملف المحاكمات العسكرية أشار التقرير إلى أن العام الدراسي الماضي شهد ارتفاعا كبيرا في إحالة الطلاب للمحاكمات العسكرية، وجاءت في المقدمة جامعة المنصورة (ثلاثون طالبا)، تليها جامعة الأزهر (18)، ثم المنوفية (12)، وزاد العدد في الفصل الدراسي الثاني إلى (225) طالبا تمت إحالتهم إلى القضاء العسكري.

المصدر : الجزيرة