قامت الأجهزة الأمينة بمصر بتصفية أحد رافضي الانقلاب بالقاهرة السبت، كما أخفت السلطات سبعة من رافضي الانقلاب بعد قرار النيابة إطلاق سراحهم.

وقالت مصادر للجزيرة إن قوات الأمن المصرية قامت بتصفية أحد رافضي الانقلاب في القاهرة، وذكر شهود عيان أن قوات الأمن أطلقت النار على الطالب أحمد مصباح في إحدى النقاط الأمنية بمدينة الخامس عشر من مايو بالقاهرة دون أي مقاومة منه. لكن وزارة الداخلية قالت في بيان لها إنها قتلت "إرهابيا" في تبادل لإطلاق النار.

وقامت قوات الأمن في وقت سابق بتصفية اثنين من رافضي الانقلاب بمحافظة الفيوم جنوبي القاهرة، بعد دهم مزرعة كانا فيها، كما قامت بتصفية خمسة آخرين بالمحافظة نفسها قبل نحو شهر.

وقد أشار تقرير للمركز العربي الأفريقي للحقوق والحريات إلى زيادة أعداد ضحايا القتل خارج القانون في مصر خلال الفترة الأخيرة، محمّلا وزارة الداخلية المسؤولية الكاملة عن ذلك.

وفي سياق متصل، قالت عائلات سبعة من رافضي الانقلاب بمحافظة قنا إن سلطات الأمن أخفتهم بعد قرار النيابة إطلاق سراحهم قبل أسبوعين، مضيفين أن ذويهم يتعرضون لتعذيب ممنهج في مقر الأمن الوطني بالمحافظة.

وفي الفيوم، قالت زوجة أحد رافضي الانقلاب إن قوات الأمن اختطفت زوجها أثناء وجوده معها في أحد المستشفيات قبل أسبوعين، مشيرة إلى عدم معرفتها بمكان وجوده.

وذكرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان غير الحكومية في تقرير لها منتصف الشهر الجاري، أن 129 مفقودا تم رصدهم "في أعقاب عمليات القتل الجماعي التي تمت لتجمعات المعارضين".

المصدر : الجزيرة