قالت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشونال) إن الجيش الإسرائيلي هدم هذا الأسبوع ما لا يقل عن 63 مسكنا ومرفقا أساسيا في عشر بلدات بالمنطقة (ج) التي تشكل 60% من أراضي الضفة الغربية الخاضعة للسيطرة العسكرية والمدنية الكاملة لدولة الاحتلال.

وأضافت المنظمة في بيان أن من بين المنشآت التي أزيلت 12 مرفقا تعد من "الضرورات الإنسانية الأساسية"، مثل لوحة للطاقة الشمسية، ومراحيض متنقلة، وحظائر حيوانات، وخيام مولها الاتحاد الأوروبي.

وأشارت أمنستي في بيانها إلى أن 31 منظمة إغاثة وحقوق إنسان وتنمية ومؤسسة دينية دعت قادة العالم لاتخاذ إجراء عاجل "لوقف عمليات الهدم الجارية وتحميل حكومة إسرائيل مسؤولية تدميرها المتعمد للممتلكات الفلسطينية والمشاريع التي تمولها منظمات الإغاثة العالمية في الضفة الغربية المحتلة".

وطالبت تلك المنظمات الجهات الدولية الداعمة لتلك المشاريع بالسعي لاسترداد التكاليف المالية لمنشآتها ومرافقها المدمرة، على أن تلتزم بتوفيرها مجددا.

وذكرت أمنستي إنترناشونال أن 132 من بدو فلسطين من بينهم 82 طفلا باتوا دون مأوى جراء عمليات الهدم تلك.

وشددت المنظمة الحقوقية على أن تدمير ممتلكات الفلسطينيين الخاصة وإجبارهم على ترك منازلهم يعد انتهاكا لالتزامات إسرائيل تجاه حقوق الإنسان وقوانين الاحتلال.

وأوضحت المنظمة أن المادة الرابعة من ميثاق جنيف تمنع القوة المحتلة من تدمير الممتلكات الخاصة وقسر الناس على النزوح إلا للضرورة. 

المصدر : الجزيرة