دعا النائب عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالمجلس التشريعي الفلسطيني، باسم الزعارير، إلى وقف فوري للاعتقالات السياسية، مطالبا قيادة السلطة الفلسطينية إلى محاسبة كل من يمارس التعذيب داخل أقبية التحقيق.

وطالب الزعارير، في تصريح صحفي، منظمات حقوق الإنسان إلى ممارسة دورها في الضغط على السلطة لوقف الاعتقال السياسي، معتبرا أن تصاعد هذه الممارسات بالضفة يعبّر عن حالة التوافق والتنسيق الأمني بين أمن السلطة والاحتلال.

وكان القيادي في حركة حماس وصفي قبها أكد أن عدد المعتقلين السياسيين في سجون السلطة الفلسطينية يتجاوز مئة وأربعين، موزعين على مختلف المحافظات في الضفة الغربية.

وقد نظم عشرات من أهالي المعتقلين لدى أجهزة الأمن الفلسطينية اعتصاما أول أمس الاثنين في مدينة نابلس بالضفة احتجاجا على استمرار اعتقال عدد من طلبة الجامعة.

وقال بيان صادر عن لجنة أهالي المعتقلين إن الأجهزة الأمنية تواصل احتجاز أبنائهم دون أي مسوغ قانوني، حيث ما زالت تعتقل عشرة طلاب من الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح بسبب نشاطهم النقابي والطلابي داخل الجامعة.

وفي السياق، قررت محكمة الصلح في رام الله تمديد توقيف المعتقل لدى جهاز المخابرات الفلسطيني فادي حمد 15 يوماً على ذمة التحقيق في التهم الموجهة اليه.

وقالت عائلته إنه تعرض للتعذيب أثناء التحقيق، واتهمت جهاز المخابرات الفلسطيني بوضع الجسم المشبوه الذي تم العثور عليه داخل منزل العائلة، وقد اعتقله جهاز المخابرات الأسبوع الماضي بدعوى حيازة أسلحة ومتفجرات.

المصدر : الجزيرة + وكالات