اتهمت منظمة أطباء بلا حدود النظام السوري اليوم الجمعة بقصف مستشفيات في محافظة إدلب (شمال) التي تسيطر عليها المعارضة بطريقة "متعمدة"، مؤكدة أن أغلب الهجمات على المنشآت الصحية في سوريا تتم من قبل قوات النظام.

وقالت أطباء بلا حدود إن الغارات التي شنتها طائرات النظام الأسبوع المنصرم على المستشفيات في محافظة إدلب قتلت 11 بينهم ثلاثة من العاملين بالقطاع الطبي، وجرحت 31.

ونقلت رويترز عن رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في سوريا سيلفيان غرول قوله إنه من الواضح أن القصف الذي حدث مؤخرا في إدلب قامت به طائرات، وأضاف أنه من "الواضح جدا جدا من الأضرار أنه كان متعمدا ومستهدفا"، وهو أمر "يتناقض تماما مع القانون الدولي".

وأوضح غرول أنه بعد سقوط مدينة إدلب بيد المعارضة في مارس/آذار، تعرضت المستشفيات الرئيسية التي كانت متبقية في ذلك الوقت للقصف على الفور من طائرات النظام.

وفي الوقت نفسه، حمّل غرول كل الأطراف التي تتقاتل في سوريا مسؤولية الهجمات على منشآت الرعاية الصحية، وأضاف "لكن أغلبها نفذتها قوات النظام".

وفي مارس/آذار الماضي اتهمت منظمة أطباء لحقوق الإنسان قوات النظام السوري بقتل 610 من العاملين في المجال الطبي في السنوات الأربع الماضية، وأضافت أن النظام شن 233 هجوما على 183 مستشفى وعيادة أثناء الثورة، وأن غالبيتها استهدف بالبراميل المتفجرة.

واعتبرت المنظمة آنذاك أن النظام مسؤول عن 88% من كل الاعتداءات على المستشفيات، فضلا عن 97% من عمليات قتل العاملين في المجال الطبي.

المصدر : وكالات