قالت منظمة حقوقية مصرية إن 2799 شخصا قتلوا على يد السلطات المصرية خلال العامين الماضيين.

وذكرت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (غير حكومية) في تقرير اليوم الجمعة أنه ومنذ الثالثين من يونيو/حزيران 2013 وحتى الآن "تنوعت حوادث القتل من قبل السلطات القائمة في مصر بين القتل الميداني أثناء المظاهرات والمسيرات، إلى فض الاعتصامات السلمية بالقوة المسلحة".

وتابع التقرير "ثم دخلت عمليات القتل الممنهجة في أنماط أخرى، أبرزها التعذيب والقتل داخل السجون عن طريق الحرمان من العلاج، فضلا عن التعذيب الذي لا يتحمله بشر، وحاليا تعاني البلاد من حوادث قتل عن طريق التصفية والاغتيال المباشر".

وأوضح التقرير أن المنظمة استندت في عملية إحصاء إلى ثلاث مراحل زمنية تبعا لنوعية الأحداث؛ حيث شهدت المرحلة الأولى الممتدة من الثلاثين من يونيو/حزيران 2013 وحتى 13 أغسطس/آب 2013 وقوع 316 قتيلا. تلتها الفترة من 14 أغسطس/آب وحتى 16 أغسطس/آب 2013 وشهدت وقوع 2007 قتلى. ثم الفترة الممتدة من 17 أغسطس/آب 2013 وحتى 12 أغسطس/آب 2015 وشهدت سقوط 476 قتيلا.

ومنذ إطاحة الجيش بالرئيس المعزول محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز 2013، تتهم السلطات المصرية قيادات جماعة الإخوان وأفرادها "بالتحريض على العنف والإرهاب"، قبل أن تصدر الحكومة قرارًا في ديسمبر/كانون الأول 2013، باعتبار الجماعة "إرهابية".

بينما تقول جماعة الإخوان إن نهجها سلمي في الاحتجاج على ما تراه "انقلابا عسكريا" على مرسي الذي أمضى عامًا واحدًا في الرئاسة.

المصدر : وكالة الأناضول