اعتقلت الشرطة الكوبية حوالي تسعين معارضا لوقت قصير بعد تظاهرهم وهم يضعون أقنعة تمثل وجه الرئيس الأميركي باراك أوباما وذلك ردا على إعادة فتح سفارة الولايات المتحدة في الجزيرة الشيوعية.

وقالت المصادر إن رجال شرطة بالزي العسكري وآخرين بالزي المدني اعتقلوا المعارضين بينما كانوا يستعدون للعودة إلى منازلهم بعد المسيرة التقليدية التي نظمتها قرب كنيسة سانت ريتا في حي ميرامار بهافانا مجموعة "نساء بالأبيض" المعنية بحقوق الإنسان.

وقد أطلق سراح النشطاء المعارضين للنظام الشيوعي بعد أربع ساعات ونصف، حسب ما أفادت برتا سولير، زعيمة "نساء بالأبيض" لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقالت "لقد اقتادوني إلى مركز الشرطة في ألامار" في الحي الشرقي لمدينة هافانا حيث تقطن. وأضافت في اتصال هاتفي "لقد عدت إلى منزلي للتو مع زوجي (المعارض) أنخيل مويا".

ويحتج المعارضون على عملية التقارب بين الولايات المتحدة وكوبا التي بدأت في ديسمبر/كانون الأول الماضي وستترجم الجمعة بإعادة فتح السفارة الأميركية رسميا في كوبا من قبل وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

المصدر : الفرنسية