أداة لأمنستي لكشف انتهاكات إسرائيل بغزة
آخر تحديث: 2015/7/8 الساعة 20:29 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/7/8 الساعة 20:29 (مكة المكرمة) الموافق 1436/9/21 هـ

أداة لأمنستي لكشف انتهاكات إسرائيل بغزة

الصورة التي تصدرت الخريطة الرقمية للهجمات الإسرائيلية على غزة على موقع منظمة العفو الدولية الإلكتروني
الصورة التي تصدرت الخريطة الرقمية للهجمات الإسرائيلية على غزة على موقع منظمة العفو الدولية الإلكتروني

كشفت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشيونال) ومؤسسة "فورنسيك أركتكتشر" (بنية الأدلة الجنائية) الأربعاء عن أداة إلكترونية للتقصي، تظهر خريطة للهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة صيف العام الماضي.

وقالت المنظمة في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه، إن الغرض من هذه الأداة "هو المساهمة في العمل على إقرار المحاسبة على جرائم الحرب وغيرها من انتهاكات القانون الإنساني الدولي".

وتمكن هذه الأداة -التي أُطلِق عليها "محضر غزة"- المستخْدِم من استكشاف وتحليل المعلومات المتاحة بخصوص العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة عام 2014.

وقال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، فيليب لوثر، إن "محضر غزة" هو "أشمل سجل حتى الآن" للعدوان الإسرائيلي على غزة.

وجاء في بيان العفو الدولية أن محضر غزة يتيح إمكانية كشف الطبيعة المنهجية للانتهاكات الإسرائيلية المرتكبة خلال النزاع، عن طريق الكشف عن الأنماط بدلا من الاكتفاء بعرض سلسلة من الهجمات المنفردة.

ويسجل "محضر غزة" موقع وتوقيت كل هجوم إسرائيلي على خريطة تفاعلية، كما يتضمن صورا فوتوغرافية وتسجيلات فيديو وإفادات شهود عيان وصور أقمار صناعية للهجمات، بالإضافة إلى ميزة البحث.

وأعد المحضر فريق عمل من الباحثين في لندن وغزة عملوا على مدى عدة شهور لتصنيف البيانات التي جمعتها من أرض الواقع منظمتا حقوق الإنسان العاملتان في غزة، "الميزان" و"المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان"، وكذلك المعلومات التي جمعتها منظمة العفو الدولية.

ويبين "محضر غزة" حاليا أن ما يزيد على 270 هجوما إسرائيليا نفِّذت باستخدام نيران المدفعية خلال حرب 2014، وقُتِل فيها ما يربو على 320 مدنيا.

كما يكشف بوضوح نمطا سائدا من استهداف المساكن، حيث أسفر ما يزيد على 1200 هجوم إسرائيلي على المنازل عن مقتل ما يتجاوز 1100 مدني.

وطلبت منظمة العفو الدولية التي تدافع عن حقوق الإنسان في العالم، من زوار موقعها على شبكة الإنترنت إرسال تغريدات اقترحتها إلى وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، جون كيري وفيليب هاموند وروبرت نيكلسون (على التوالي)، كنوع من الضغط عليهم. 

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

التعليقات