حجبت السلطات الماليزية موقعا انتقد رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق، وقالت إن ذلك الموقع الإخباري ومقره بريطانيا انتهك قانونا محليا للإنترنت.

ونشر موقع "ساراواك ريبورت" -الذي تديره بريطانية تقيم في لندن- تقارير ووثائق تزعم رصد وقائع فساد وسوء إدارة في صندوق تنمية ماليزيا الاستثماري الحكومي.

وقالت لجنة الاتصالات والوسائط الإعلامية إن الموقع انتهك قانون الاتصالات والوسائط المتعددة الذي يحظر على الناس استخدام موقع إلكتروني لتقديم محتوى "مبتذل وبذيء وكاذب ويشكل تهديدا أو اعتداء بهدف الإزعاج والإساءة أو التهديد أو المضايقة" لأي شخص.

وقالت تلك اللجنة الماليزية -في بيان أمس الأحد- إنها حجبت الموقع لأنه يمكن أن يهدد استقرار البلاد وينشر محتوى لا صحة له.
 
وقالت رئيسة الموقع كلير روكاسل براون إن قرار اللجنة "محاولة فجة" للرقابة بعد كشف الموقع وقائع الفساد.

واعتبرت القرار "الضربة الأحدث لحرية الإعلام" ولا يسهم سوى في تقويض مصداقية الإدارة الحالية "التي أثبتت عدم قدرتها على دحض الأدلة التي قدمناها بأي شكل آخر".
 
وندد النائب المعارض من حزب العمل الديمقراطي ليم كيت سيانغ بالقرار، وقال "نصيحتي لنجيب هي أن يغلب المنطق وأن يدرك أن حجب ساراواك ريبورت لن ينهي متاعبه مع صندوق تنمية ماليزيا، بل على النقيض سيؤدي لإضعاف مصداقيته وشرعيته بدرجة لا يمكن تخيلها، وهذا غير مفيد له كرئيس للوزراء وكذلك للدولة".

وأورد الموقع في وقت سابق معلومات عن تلقي عبد الرزاق سبعمئة مليون دولار من شركات مرتبطة بالصندوق الاستثماري الذي أنشئ عام 2009، وتصل احتياطاته إلى 11 مليار دولار. ونفى رئيس الوزراء هذه التهم واعتبرها محاولة للتأثير على وضعه السياسي.

المصدر : وكالات