أعربت هيئة الدفاع عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر عن قلقها البالغ على حياة المرشد العام السابق للجماعة محمد مهدي عاكف، بعد نقله من مقر علاجه في المستشفى العسكري إلى أحد السجون.

وقال رئيس هيئة الدفاع عبد المنعم عبد المقصود إن عاكف -ذا السبعة والثمانين عاما والمعتقل منذ انقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013- نقل يوم الثلاثاء الماضي من مستشفى المعادي العسكري إلى أحد السجون، دون تحديد السجن ودون معرفة الأسباب.

من جهته، قال عضو هيئة الدفاع حسن صالح إن صحة عاكف تتدهور باستمرار، وهو ما استدعى تحويله للمستشفى لتلقي العلاج.

وأوضحت الهيئة أن عاكف كان محبوسا في سجن العقرب الشديد الحراسة جنوبي القاهرة قبل نقله للمستشفى، ولا تعلم الهيئة بعد إن كانت وزارة الداخلية أعادته إلى السجن ذاته.

وبسبب تدهور صحة عاكف في سبتمبر/أيلول 2013، نقلته وزارة الداخلية إلى مستشفى المعادي العسكري للخضوع لفحوص طبية فقط وإعادته إلى السجن مرة أخرى، إلا أن صحته المتدهورة دفعت إدارة المستشفى إلى حجزه وقتها.

ويقضي عاكف حكما غير نهائي بالسجن 25 عاما، تم الطعن عليه في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث مكتب الإرشاد" على خلفية تهم ينفيها هو وهيئة دفاعه، من بينها القتل والتحريض على القتل، دون أن يُبت في ذلك الطعن حتى اليوم.

المصدر : وكالة الأناضول