تعرضت شركة الحافلات البريطانية "ستيجكوتش" (Stagecoach) لانتقاد شديد بسبب حوادث في مدينة أوكسفورد عندما بدا أن أحد سائقيها لم يقف لمسلمين كانوا واقفين في بعض محطات الركوب.

وجاءت الشكوى التي أرسلت إلى الشركة وجماعة حقوقية ضد معاداة المسلمين يطلق عليها اسم "أخبر ماما" (Tell MAMA) من شخص شاهد تكرار مثل هذا الحدث مرتين في يوم واحد، حيث لم تقف إحدى حافلات الشركة لمسلمين.

والواقعة الأولى حدثت على طريق كاولي، وهي منطقة في المدينة تتميز بالتعدد العرقي، حيث كان يقف زوجان مسلمان بانتظار الحافلة، وجاء في هذه الشكوى أنه "حال وصول الحافلة حاول الزوجان التلويح لها بالتوقف لكن السائق تجاهلهما تماما رغم مشاهدته لهما وواصل سيره".

والواقعة الثانية كانت في وقت سابق بنفس اليوم حين رأى الشخص الحافلة نفسها التي تحمل رقم 10 لم تقف لمجموعة من الناس كانت واحدة منهم ترتدي حجابا.

من جانبها، أكدت الشركة الشكوى واعتذرت عما حدث ولم تعرف سبب هذا التصرف من السائق عند مشاهدتها ما حدث بعد مراجعة المشاهد عبر الكاميرا التلفزيونية المغلقة للشركة الموجودة على متن الحافلة.

وقد نشرت الجماعة الحقوقية المذكورة نتائج حوادث معادية للمسلمين من عام 2014 إلى 2015 وأكدت تسجيل 548 حادثة خلال تلك الفترة.

المصدر : إندبندنت