توصلت ولاية نيويورك الأميركية إلى الخطوط العريضة لتسوية قانونية مع المسلمين بشأن مراقبة الشرطة لهم، وهو ما يضع حدا لانتهاكات الحريات الدينية للمسلمين في هذه الولاية.

وذكر محامون يمثلون مدينة نيويورك في رسالة إلى قاضي التحقيقات الأميركي جيمس أورنشتاين يوم الجمعة "توصل الطرفان إلى تسوية من حيث المبدأ".

وأضافوا أن التسوية تتوقف على عدد من التفاصيل التي يجري العمل على إعدادها وعلى المشاورات التي يجريها المحامون مع أولئك الذين أقاموا الدعوى.

وتتهم الدعوى القضائية المنظورة أمام محكمة بروكلين الاتحادية شرطة نيويورك بأنها انتهكت الحريات الدينية والضمانات الدستورية للمساواة بمراقبتها الجاليات المسلمة.

وكان اتحاد الحريات المدنية في نيويورك قد أقام -في يونيو/حزيران 2013- دعوى قضائية، وجاء ذلك في إطار معركة بين إدارة الشرطة والمدافعين عن الحريات المدنية بسبب أساليب إدارة الشرطة.

وسعت هذه الدعوى إلى وضع حد لمراقبة الشرطة للمسلمين وتدمير التسجيلات التي نجمت عن برنامج المراقبة وتعيين مراقب مستقل للإشراف على إدارة الشرطة.

يشار إلى أن دعوى مماثلة تم تقديمها لمحكمة الاستئناف الاتحادية في فيلادلفيا بعد أن رفضها قاض اتحادي في نيوجيرسي العام الماضي.

المصدر : رويترز