قال متحدث إسرائيلي إن إسرائيل منعت مقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مكاريم ويبيسونو من زيارة الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهو ما أعاق عمل المقرر الذي من المنتظر أن يقدم تقريرا للجمعية العامة للأمم المتحدة خريف العام الحالي.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية إيمانويل نحشون لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم الاثنين منع ويبيسونو الذي كان من المتوقع أن يصل الأسبوع الماضي لوضع التقرير.

وأضاف أنه سبق أن منعت تل أبيب ويبيسونو من التحقيق في إسرائيل والأراضي الفلسطينية عام 2014، وهو ما اضطر المقرر إلى وضع تقريره انطلاقا من مقابلات مع مسؤولين فلسطينيين في الأردن.

وكانت إسرائيل قاطعت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بعد أن قرر، مع ممثلين عن 47 دولة، في مارس/آذار 2012 إطلاق دراسة عن تأثير الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية. لكن المقاطعة انتهت في أكتوبر/تشرين الأول 2013.

وعادت إسرائيل في مارس/آذار 2015، وقاطعت مناقشات المجلس بشأن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في صيف 2014.

وقد هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المجلس أمس الأحد بسبب تقرير من المقرر تقديمه قبل نهاية الشهر الحالي بخصوص هذا العدوان الأخير.

وقال في هذا الصدد إن قراءة التقرير ستكون "مضيعة للوقت" عندما تنشر إسرائيل تقريرها الخاص الرسمي لتبرير "العمليات العسكرية للجيش الإسرائيلي في قطاع غزة".

المصدر : الفرنسية