وافقت سلطنة عُمان على استقبال ستة يمنيين من معتقلي غوانتانامو أطلقت الولايات المتحدة سراحهم بعد أن قضوا في السجن عدة سنوات من دون محاكمة أو توجيه تهم إليهم.

ولا يزال 116 شخصا في المعتقل، على أن يُرحَّل 51 منهم لاحقا إلى دول يجري التفاهم معها.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اليوم السبت في بيان لها، إن ستة يمنيين كانوا محتجزين في سجن غوانتانامو العسكري الأميركي منذ أكثر من عشر سنوات نُقلوا جوا إلى سلطنة عُمان لإعادة توطينهم.

وجاء الإفراج عن هؤلاء الأشخاص بعد أسبوع فقط من تصريح وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر بأنه يعمل مع البيت الأبيض لإعداد اقتراح يُعرض على الكونغرس بشأن إغلاق هذا السجن.

وتعد هذه عملية النقل الثانية هذا العام لمعتقلين من غوانتانامو بعد أن أعلن البنتاغون في يناير/كانون الثاني نقل أربعة منهم إلى سلطنة عُمان وآخر إلى إستونيا.

ويواجه سجن غوانتانامو بالقاعدة البحرية الأميركية في كوبا إدانة دولية، حيث يُحتجز معظم السجناء دون توجيه اتهامات أو محاكمة، كما توصف حملة الرئيس الأميركي باراك أوباما لإغلاق هذا السجن بـ"البطيئة".

وعلى الرغم من أن أوباما ما زال يواجه عقبات من قبل أعضاء الكونغرس لإخلاء هذا السجن على المدى البعيد، فإن أحدث عملية إفراج قلصت عدد نزلاء غوانتانامو إلى ما يقل عن نصف عدد الذين كانوا محتجزين فيه عند توليه الرئاسة عام 2009.

المصدر : وكالات,الجزيرة