شجب أداما دينغ مستشار الأمين العام للأمم المتحدة الخاص بمنع الإبادة الجماعية شنَّ النظام السوري مزيدا من الغارات على مناطق مدنية، كما استنكر في بيان استخدام أسلحة مدمرة مثل البراميل المتفجرة بمناطق يقطنها مدنيون.

وقال إن استخدام هذا النوع من الأسلحة الذي لا يفرق بين مدنيين وعسكريين هو خرق واضح للقانون الدولي.

وأشار إلى أن الغارات الجوية للنظام السوري قتلت الأسبوع الماضي أكثر من مئة مدني، محذرا من أن هذه الهجمات يمكن أن تصعّد من الأعمال الثأرية من قبل الجماعات المسلحة.

واتهم البيان الحكومة السورية بالاستمرار في قتل شعبها والفشل في حمايته من الجرائم.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أدان قبل نحو أسبوع استخدام البراميل المتفجرة في سوريا، مما خلف عشرات القتلى بمحافظة حلب.

وندد المجلس في بيان بـ"الهجمات التي تمت دون تمييز، ومنها القصف بالبراميل المتفجرة التي استخدمت على نطاق واسع في الأيام الأخيرة".

وسبق أن صرح مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بأنه "من غير المقبول مطلقا أن تهاجم القوات الجوية السورية أراضيها بطريقة عشوائية، وتقتل مواطنيها بشكل وحشي مثلما حدث اليوم في حلب".

وتؤكد الإحصائيات مقتل ما لا يقل عن 2748 شخصا منذ بدء الثورة السورية، ودمار وتضرر نحو 5400 مبنى (وذلك حتى مطلع عام 2014)، جراء إسقاط طائرات النظام البراميل المتفجرة عشوائيا.

المصدر : الجزيرة