اتهمت المفوضية المصرية للحقوق والحريات أجهزة الأمن المصرية بشن ما وصفتها بـ"الحملة القمعية المستعرة" ضد المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين السياسيين.

وقالت المفوضية في بيان إن الناشطين يتعرضون في مصر لممارسات تضمنت الاعتقال التعسفي والقبض عليهم من الشوارع والمنازل من دون مسوغ قانوني.

وكشف البيان عن تعرض بعض الشبان المقبوض عليهم للضرب، وسوء المعاملة أثناء التحقيق معهم من قبل جهاز الأمن الوطني وداخل مقار الاحتجاز.

واستنكرت المفوضية تفشي ظاهرة الإخفاء القسري في الشهور الأخيرة، وقالت إن مصير عشرات الناشطين السياسيين لا يزال غير معلوم في العديد من محافظات مصر، وهو ما يمثل مخالفة للدستور.

المصدر : الجزيرة