دافعت الحكومة البريطانية اليوم الخميس عن دعوة وجهتها للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
لزيارة لندن وقالت إن من المهم التواصل مع الدول وطرح "القضايا المثيرة للقلق".
 
 
وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أمس الأربعاء أن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرن دعا السيسي لزيارة بريطانيا بعد يوم من إصدار محكمة مصرية حكما بإعدام الرئيس المصري المعزول محمد مرسي مما أثار انتقادات دولية.
 
 
وصدر الحكم على مرسي القيادي بجماعة الإخوان المسلمين وسط حملة بدأت بعد أن عزله السيسي عندما كان وزيرا للدفاع عام 2013 عقب احتجاجات حاشدة على حكمه.
  
وقالت متحدثة باسم كاميرون اليوم الخميس إن الحكومة البريطانية تبحث إمكانية إجراء محادثات بين السيسي وكاميرون في لندن "في وقت ما هذا العام".
 
 
وردا على سؤال عما إذا كانت دعوة لندن مثيرة للجدل في ضوء سجل حقوق الإنسان في مصر والحكم على مرسي قالت للصحفيين "تحدث رئيس الوزراء من قبل عن أهمية أن نتواصل مع الدول حيث توجد قضايا مهمة للمصالح الوطنية للمملكة المتحدة وأن نعمل معها.
 
 
"عندما نتواصل مع هذه الدول يمكننا طرح الأمور المثيرة للقلق ولا توجد قضايا غير مطروحة للنقاش."
  
وعلى نحو منفصل قال متحدث باسم وزارة الخارجية إن الحكومة البريطانية تشعر "بقلق بالغ" تجاه الحكم بالإعدام على مرسي وآخرين مشيرا إلى أن الأحكام قابلة للطعن.

المصدر : رويترز