أعربت الأمم المتحدة عن إدانتها ارتفاع عدد عمليات الإعدام في إيران خلال الشهر الماضي، حيث نفذ الحكم بحق 98 شخصا.

وأوضحت المنظمة الدولية أنه وفقا لمعلومات جمعها مقرر حقوق الإنسان في إيران أحمد شهيد ومقرر "عمليات الإعدام التعسفية" كريستوف هاينز، فقد تم إعدام هذا العدد من السجناء بين التاسع والـ26 من أبريل/نيسان الماضي.

وهذه الإعدامات غالبا لا تذكر مصادر رسمية حصولها، مع عدم نشر أسماء المحكومين.

واعتبر شهيد أن الحكومة الإيرانية ترفض حتى الإقرار بحجم الإعدامات التي حصلت، وهذا يظهر ازدراء كاملا بالكرامة الإنسانية والقانون الدولي لحقوق الإنسانن، وفق تعبيره.

من جهته، أعرب هاينز عن صدمته بالارتفاع الأخير لعدد الإعدامات رغم عدد كبير من التساؤلات بشأن نزاهة المحاكمات.

ومنذ بداية العام الجاري أعدمت إيران 340 شخصا بينهم ستة سجناء سياسيين وسبع نساء، بحسب الأمم المتحدة. كما تم تنفيذ 15 حكما على الأقل بشكل علني.

وأعدم معظم هؤلاء المحكومين بعد إدانتهم بتهريب المخدرات، وهي تهمة ترفض الأمم المتحدة معاقبة مرتكبها بالإعدام.

وفي العام الماضي أحصت الأمم المتحدة 753 عملية إعدام في إيران مقابل 680 في 2013.

المصدر : الفرنسية