كشفت مصلحة السجون الإسرائيلية اليوم أنها وضعت قائدا عسكريا كبيرا في كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- قيد العزل الانفرادي، بعد أن تحدث في مقابلة إذاعية من السجن مع إذاعة تابعة للحركة ودعا للتريث قبل عقد صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل.

وذكرت المتحدثة باسم المصلحة سيفان وايزمان أن عبد الله البرغوثي الذي يخضع لـ67 حكما بالسجن المؤبد، وضع في العزل الانفرادي بعد مشاركته في مقابلة إذاعية استخدم فيها هاتفا محمولا هرب إليه في السجن.

وعبد الله البرغوثي (43 عاما) قيادي كبير في كتائب القسام، وكانت قد أصدرت محكمة إسرائيلية في عام 2004 عليه 67 حكما بالسجن المؤبد لتورطه في سلسلة هجمات أدت إلى مقتل 66 إسرائيليا وتسببت في إصابة المئات.

وفي وقت سابق، توعدت مصلحة السجون الإسرائيلية بمعاقبته على خلفية دعوته حركة حماس خلال الاتصال إلى التريث قبل عقد صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل.

وقالت مصلحة السجون "لا يحق للبرغوثي إجراء اتصالات هاتفية من داخل السجن". وقالت إنها ستتخذ بحقه "إجراءات انضباطية".

وتتهم إسرائيل حركة حماس باحتجاز جثتين لجنديين إسرائيليين خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة الصيف الماضي.

المصدر : وكالات