نظمت شبكة الجزيرة الإعلامية في مقرها بالدوحة وقفة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، ودعت فيها إلى المطالبة بتحقيق العدالة والإنصاف لضحايا الانتهاكات الموجهة ضد حرية الصحافة.

وجدد المدير العام لشبكة الجزيرة بالوكالة مصطفى سواق في الوقفة -التي شارك فيها رئيس مجلس إدارة الشبكة حمد بن ثامر آل ثاني ومجموعة من صحفيي الجزيرة- الدعوة إلى ضرورة جلب الجناة إلى العدالة ومنع إفلاتهم من العقاب.

كما أعرب سواق عن أمله أن يمارس الصحفيون والمؤسسات الصحفية في المستقبل مهنتهم في بيئة آمنة وحرة ومزدهرة.

ويتزامن اليوم العالمي لحرية الصحافة مع ارتفاع عدد الصحفيين المعتقلين في مصر إلى 110، وفق إحصاء المرصد العربي لحرية الإعلام.

وفي هذه الأثناء، قالت منظمة العفو الدولية إن السلطات المصرية تستخدم القضاء لقمع حرية الصحافة.

وبينما وجدت منظمة فريدوم هاوس الأميركية أن العام الماضي كان الأسوأ للصحافة في ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، اعتبرت في تقريرها السنوي أن تونس هي الدولة الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي شهدت تقدما في مجال حرية الصحافة، متميزة عن كل البلدان العربية.

ولكن ذلك تزامن مع تعبير منظمات حقوقية وإعلامية عن خشيتها من العودة إلى الهيمنة الحكومية على الإعلام.

من جانبها، تعتزم منظمة "مراسلون بلا حدود" -التي أحيت الذكرى الثلاثين لتأسيسها- الطلب من الأمم المتحدة اعتبار الجرائم التي تستهدف الصحفيين موجبة للمثول أمام محكمة الجنايات الدولية.

وفي اليوم العالمي لحرية الصحافة، عبر ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي تويتر عن آرائهم حول الواقع الذي وصلت إليه الصحافة العربية بعد مضي أربع سنوات على الربيع العربي.

المصدر : الجزيرة