أكد المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين أن تصاعد القتال بين القوات الحكومية والمعارضة في دولة جنوب السودان، أدى إلى انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي.

وقال الحسين في بيان إن آلاف الأشخاص عانوا خلال 17 شهرا من كارثة إنسانية ساهمت الأحزاب المعارضة في جعلها أسوأ حالا. وأضاف أن قتالا عنيفا وقع حول مدينة ملوط وحقول النفط الرئيسية في جنوب السودان، مشيرا إلى فشل تنفيذ الالتزامات المتعاقبة لإنهاء الأعمال العدائية.

ووصفت الأمم المتحدة وضع النازحين في جنوب السودان بأنه كارثة صنعها الإنسان، ومستمرة منذ 17 شهرا. فقد انضم أكثر من عشرة آلاف شخص إلى ما يقدر بستين ألف نازح في مواقع الحماية التابعة للمنظمة الدولية في ولاية الوحدة خلال الأسابيع الأخيرة.

ويسعى 1600 نازح آخر للجوء إلى مجمع الأمم المتحدة في ملوط بولاية أعالي النيل، حيث قتل سبعة أشخاص عندما سقطت قذائف داخل المجمع.

من جهتها قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن ولاية الوحدة شهدت خلال الأسبوعين الماضيين مقتل عشرات الأطفال واغتصاب 12 طفلا، ومقتل 19 من الفتيان و7 فتيات.

وأشارت اليونيسيف إلى أن الأطراف المتنازعة جندت 13 ألف طفل، وشددت على أن الوصول غير المشروط للأمم المتحدة إلى ولايتي الوحدة وأعالي النيل، بات أمرا حيويا لتوفير الدعم والحماية للنساء والأطفال وكذلك للمحاصرين والمصابين.

المصدر : الجزيرة