قالت بولندا إنها دفعت جزءا من التعويضات المفروضة عليها بسبب اعتقال رجلين في سجن سري تابع لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية على أراضيها.

وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد دانت في يوليو/تموز الماضي وارسو بسبب "تآمرها" في برنامج المعتقلات السرية التابعة لوكالة الاستخبارات الأميركية. كما فرضت عليها دفع تعويضات بقيمة 130 ألف يورو (نحو 148 ألف دولار) للفلسطيني أبو زبيدة، ومائة ألف يورو للسعودي عبد الرحيم النشيري.

وقال المتحدث باسم الخارجية البولندية مارسين ووجيشوسكي إن بلاده "تنفذ قرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان".

وأضاف "وفي حالة أحد الاشخاص، فإن الأموال وضعت بحسابه المصرفي الذي حدده محاموه، أما الشخص الثاني الذي تفرض عليه عقوبات دولية، فطلبنا وضع وديعة قضائية" من دون أن يحدد اسمي الشخصين.

وتابع المتحدث أن بولندا "أطلقت أيضا حراكا دبلوماسيا لمنع إنزال العقوبة القصوى على هذين الشخصين في الولايات المتحدة. وقد أرسلت مذكرتين دبلوماسيتين بهذا الصدد. أما القرار النهائي فيعود للقضاء بالولايات المتحدة".

وأمام المحكمة، رفضت الحكومة البولندية التعليق على هذا الملف، مصرة على اتباع السرية على اعتبار أن تحقيقا حول القضية لا يزال جاريا منذ عام 2008.

المصدر : الفرنسية