انطلاق أعمال المنتدى العالمي للشباب بالدوحة
آخر تحديث: 2015/4/7 الساعة 21:16 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/7 الساعة 21:16 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/18 هـ

انطلاق أعمال المنتدى العالمي للشباب بالدوحة

جانب من الجلسة الافتتاحية لمنتدى الدوحة للشباب (الجزيرة نت)
جانب من الجلسة الافتتاحية لمنتدى الدوحة للشباب (الجزيرة نت)

محمد أفزاز-الدوحة

أكد مسؤولون مشاركون في فعاليات أول منتدى عالمي للشباب عن منع الجريمة والعدالة الجنائية والذي انطلق اليوم الثلاثاء في العاصمة القطرية الدوحة، ضرورة تعزيز مشاركة الشباب في صياغة القرارات الأممية والوطنية، ووضع السياسات التي تحدد معالم مستقبل تنعم فيه الأجيال القادمة بالأمن والاستقرار والنمو المزدهر.

وشدد المسؤولون في كلماتهم خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى الذي ينعقد قبل مؤتمر الأمم المتحدة الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية في الفترة من 12 إلى 19 أبريل/نيسان الجاري، على إتاحة الفرصة أمام الشباب لإيصال أصواتهم وضمان مساهماتهم في إطلاق حوارات كاستجابة لجهود منع الجريمة وتكريس العدالة وإنفاذ القانون.

 العلي: التعليم من العناصر الأساسية المحصنة من انزلاق الشباب لعالم الجريمة (الجزيرة)

كما تحدثوا عن ضرورة حماية وتعزيز الحق في التعليم بالنظر إلى دوره الأساسي في التصدي لجذور الجريمة والفساد وغياب العدالة.

التعليم للجميع
وأكد وزير الشباب والرياضة القطري صلاح بن غانم بن ناصر العلي أن التعليم من العناصر الأساسية المحصنة من انزلاق الشباب إلى عالم الجريمة، مشيرا إلى أن المنتدى المنعقد حاليا يشكل تأسيسا لتقليد تتطلع دولة قطر إلى أن يأخذ مكانه ضمن آليات الإعداد للمؤتمرات الدولية.

وبدوره، أعرب الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات ناصر بن عبد العزيز النصر عن تطلعه لأن يلعب الشباب دورا أكبر في تعزيز العلاقة بين التنمية والاستقرار.

قيادة التحولات
وأشار النصر إلى أن التاريخ يدلل على أن الشباب هم من يقودون التغيير، وأن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليست بمنأى عن هذه الحقيقة، لكن أبناءها من الشباب لم يُعطوا الفرص المتكافئة والعادلة والظروف المناسبة لقيادة التحولات التي تمر بها منطقتهم.

وحذّر من أخطار الأفكار الراديكالية التي تنتشر عبر الإعلام والإنترنت، وتغسل عقول الشباب وتجرهم إلى الانخراط في الأعمال الإجرامية، على حد تعبيره.

الشهراني: هذا المنتدى فضاء
للتأكيد
أن الشباب هم المستقبل (الجزيرة نت)

من جهتها أكدت مندوبة دولة قطر بالأمم المتحدة الشيخة علياء أحمد بن سيف آل ثاني على أهمية المنتدى لما يوفره من فرصة فريدة للشباب للتعبير عن آرائهم وأفكارهم ومشاركة اهتماماتهم وتطلعاتهم والمساهمة في صياغة القوانين والسياسات الدولية.

إلى ذلك عبر عدد من الشباب في تصريحات للجزيرة نت عن سعادتهم بالمشاركة في المنتدى، مؤكدين أنه يشكل فرصة لإسماع صوتهم إلى قادة الدول وصناع القرار.

مبادرة فريدة
وفي هذا الصدد قال الطالب القطري في كلية شمال الأطلنطي محمد حسن الشهراني إن هذا المنتدى بمثابة مبادرة فريدة ستمكنهم من إسماع صوتهم وإبداء آرائهم أمام القادة والمسؤولين، ووصفه بأنه فضاء للتأكيد أنهم هم المستقبل وهم من سيقود الأمم والأوطان.

وشدد الشهراني على أهمية التعليم في التوعية بخطورة الجرائم والآفات الأخرى، وفي مقدمتها جرائم الإنترنت.

وقالت الطالبة التونسية نادية الحاج علي من جامعة فرجينيا بقطر إن مشاركتها في المنتدى أول تجربة لها من نوعها، ولذلك هي تشعر بمسؤولية كبيرة للتعبير عن صوت الشباب وطرح أفكار ومقترحات تخدم قضاياهم وتعكس تطلعاتهم.

الشريف تحدث عن ضرورة تعميم
تجربة المنتدى على الدول الأخرى (الجزيرة نت)

وأضافت نادية أن مشاركة الشباب تأتي بغرض المساهمة في طرح حلول للتقليص من الجريمة وتكريس العدالة والتوعية بأهمية نشر لغة السلام عبر العالم.

النظر إلى المستقبل
أما الطالب المصري شريف الشريف من ثانوية أحمد بن حنبل في قطر فأشار إلى أن مشاركته في المنتدى تمثل فرصة له للإسهام مع زملائه في التعبير عن آراء الشباب ونظرتهم إلى المستقبل.

وقال الشريف إنهم يريدون أن يجعلوا من هذا المنتدى محطة لإقناع باقي الدول بضرورة تعميمه في مناسبات أخرى حتى يساعد على إتاحة مزيد من الفرص أمام الشباب للمشاركة في صناعة القرارات في بلدانهم.

ويستمر منتدى الدوحة للشباب الذي يشارك فيه أكثر من 123 شابا وشابة حتى بعد غد الخميس، ويعقبه انعقاد المؤتمر الأممي الثالث عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية الذي ينظم بين يومي 12 و19 أبريل/نيسان الحالي.

المصدر : الجزيرة