أطلقت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مبادرة جديدة لمساعدة آلاف الفارين من العنف في جنوب السودان. وتساعد هذه الخطوة الناس على البحث عن أفراد عائلاتهم المفقودين منذ اندلاع الصراع أواخر العام 2013.

وتشير التقارير الصادرة من منظمات الأمم المتحدة إلى وجود نحو 1.5 مليون نازح داخل دولة جنوب السودان، منهم مائة ألف ما زالوا يقيمون في قواعد ومباني الأمم المتحدة خوفا من تجدد الصراع في أي وقت.

وقد فر أكثر من خمسمائة ألف إلى خارج البلاد، يتوزعون في كل من إثيوبيا وكينيا وأوغندا والسودان.
وتقول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إن عدد الأطفال غير المرافقين أو المنفصلين عن ذويهم بلغ 14 ألفا.

وإزاء هذه الأرقام المأساوية من حالات التشتت العائلي، عمد الصليب الأحمر إلى إنشاء صفحة على الإنترنت تساعد مواطني جنوب السودان في مهاجرهم على البحث عن أقاربهم النازحين بسبب العنف.

كما سمحت تلك المبادرة بإجراء آلاف المكالمات الهاتفية بين هذه الأسر المشتتة، وتبادل الرسائل فيما بينهم، كما فتحت أربعمائة ملف للبحث عن مفقودين.

وتقول مندوبة اللجنة الدولية المسؤولة عن هذا النشاط في إثيوبيا دليلة رمضان إن المبادرة نجحت حتى الآن في جمع نحو 150 من الأسر المشتتة.

المصدر : الجزيرة