قال الصحفي المغربي علي المرابط الذي حكم عليه القضاء المغربي عام 2005 بالمنع من الكتابة ومزاولة مهنة الصحافة لعشر سنوات، إنه يستعد لإصدار أسبوعية ساخرة جديدة بعد انتهاء مدة منعه.

وصرح المرابط في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية مساء اليوم الخميس، بأن تصميم الأسبوعية "جاهز منذ سنوات، وسندخل عليه بعض التعديلات قبل الصدور في أقرب وقت ممكن".

وأضاف أنه سيصدر الأسبوعية الساخرة مع الفنان الساخر محمد السنوسي المعروف بلقب "بزيز" الذي يقول إنه ممنوع من التلفزيون والقاعات العمومية منذ سنوات طويلة، إضافة إلى رسام الكاريكاتير خالد كدار الذي سبق أن حكم عليه بالسجن أربع سنوات مع وقف التنفيذ في قضية رسم أمير من العائلة الملكية.

وأوضح المرابط أنه وشركاءه سيتبعون "جميع الإجراءات القانونية لإصدار الأسبوعية كما ينص على ذلك القانون، وكما يكفل لنا ذلك دستور 2011".

وعن تمويل أسبوعيته قال المرابط "تدين لي بعض المؤسسات والمستشهرين بالمال منذ سنوات، وسأجمع تلك الأموال لأطلق الأسبوعية الساخرة".

وسبق للقضاء المغربي أن حكم على المرابط بداية العام 2003 بالسجن مع النفاذ ثلاث سنوات وغرامة ألفي يورو، بتهم "الإساءة لشخص الملك محمد السادس والمس بالنظام الملكي والوحدة الترابية للمغرب". وقد قام بعدها بإضراب طويل عن الطعام ونقل إلى المستشفى، ليتم إخلاء سبيله في آخر المطاف بعد تضامن دولي واسع.

وعاد القضاء يوم 11 أبريل/نيسان 2005 إلى إصدار حكم جديد عليه قضى بمنعه من الكتابة ومزاولة المهنة لعشر سنوات، ليقرر الهجرة بعدها إلى إسبانيا حيث عمل في الصحافة الإسبانية.

وفي 10 أبريل/نيسان الجاري كرّم عدد من النشطاء والصحفيين المرابط في مقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان -أكبر منظمة حقوقية في المغرب- احتفالا بانتهاء مدة منعه من مزاولة الصحافة.

المصدر : الفرنسية