تنطلق اليوم بمدينة فاس المغربية أعمال منتدى دولي برعاية الأمم المتحدة عن دور "القادة الدينيين في منع التحريض وارتكاب جرائم إبادة وحشية".

ويشارك في المنتدى عدد من الخبراء والدعاة والمفكرين الدينيين من العالم العربي وبلدان أخرى.

ويناقش المشاركون على مدى يومين -بحسب بيان صادر عن مكتب الأمم المتحدة لمنع الإبادة الجماعية- الدور الذي يضطلع به القادة الدينيون في "منع التحريض الذي من شأنه أن يؤدي إلى الجرائم الوحشية كالإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية".

ووفق البيان يهدف المنتدى -الذي ينظم بشراكة مع مركز الملك عبد العزيز الدولي لحوار الأديان والثقافات والمندوبية السامية لحقوق الإنسان بالمغرب، والرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب- إلى "التأكيد على أدوار القادة الدينيين بمختلف مشاربهم وأطيافهم في بناء خطاب ديني إيجابي قائم على أساس احترام حقوق الإنسان، وفي التصدي لكل السلوكيات المتضمنة لخطابات عنف وكراهية وقدرتهم على محاصرتها".

كما يتطلع المنتدى إلى "بناء شبكة دولية للقادة الدينيين لتسيير حوار الأديان، والإسهام في إرسال السلم داخل مجتمعاته".

وكانت المفوضية السامية لحقوق الإنسان نظمت عام 2012 ملتقى دوليا بالعاصمة المغربية الرباط، شارك فيه عدد من المسؤولين الأممين من أجل مناقشة خطاب التحريض على جرائم الإبادة الجماعية، في حين عقدت المفوضية عام 2013 بجنيف مؤتمرا دوليا بشأن ذات الموضوع.

المصدر : وكالة الأناضول