ذكرت الحكومة الهندية أن تفضيل الذكور على الإناث في البلاد يودي بأرواح نحو ألفين يوميا، إجهاضا أو تخلصا من المولودة بُعيد الوضع.

وقالت وزيرة تنمية المرأة والطفل في الهند مانيكا غاندي في تصريح صحفي "ألفا فتاة تقتل كل يوم وهي بعد في الرحم. البعض يولد وتكتم أنفاسهن بالوسائد فور الولادة".

ورغم أن هناك قوانين تحظر على الآباء إجراء فحوص لمعرفة ما إذا كان الجنين أنثى أم ذكرا فإن عمليات الإجهاض القائمة على نوع الجنين لا تزال شائعة في مناطق بالهند، وهو ما أدى إلى تراجع أعداد الفتيات مقارنة بالفتيان.

وأظهر إحصاء أجري في الهند عام 2011 أنه على الرغم من التحسن الطفيف الذي حدث في أعداد الفتيات مقارنة بالإحصاء السابق -الذي أجري قبل عشر سنوات- فإن عدد المواليد الإناث لا يزال يقل عن الذكور.

وأظهرت دراسة نشرت في مايو/أيار في دورية لانسيت الطبية البريطانية أن 12 مليون جنين أنثى تم التخلص منها في الهند خلال الأعوام الثلاثين الأخيرة، مما أدى إلى وجود معدل بلغ 918 فتاة مقابل كل ألف فتى عام 2011.

وتهيمن على الهند ثقافة ذكورية ترى أن الأبناء الذكور هم سند العائلة وركنها الحصين، كسبا للرزق أو حملا لاسمها. والأهم أنهم سيتولون القيام بآخر الطقوس لآبائهم في حالة الوفاة وهي طقوس تحظى بأهمية كبيرة في الهند.

المصدر : رويترز