قال خالد الشريف المعارض المصري والقيادي في المجلس الثوري المصري -وهو ائتلاف يجمع حركات وأفرادا مصريين في الخارج معارضين للانقلاب العسكري الذي أطاح في الثالث من يوليو/تموز 2013 بالرئيس محمد مرسي- إن قيادات الأحزاب الإسلامية المصرية تتعرض للتعذيب النفسي في السجون.

وأضاف أن قيادات إسلامية من أمثال صفوت عبد الغني القيادي بحزب البناء والتنمية المنبثق من الجماعة الإسلامية، وعصام سلطان القيادي في حزب الوسط، ومحمد البلتاجي القيادي في حزب الحرية والعدالة المنبثق من جماعة الإخوان المسلمين، "يتعرضون للتعذيب النفسي من قبل إدارة السجن".

وطالب الشريف -في تصريح للجزيرة نت- المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بالتضامن مع السجناء المصريين المضربين عن الطعام والضغط على سلطات الانقلاب للإفراج بسرعة عن جميع السجناء السياسيين.

وقال الشريف إن الطبيب المعتقل إبراهيم اليماني أكمل عاما كاملا في إضرابه عن الطعام داخل السجون المصرية، ليكون بذلك صاحب ثاني أطول إضراب عن الطعام بعد المعتقل السياسي محمد صلاح سلطان الذي بلغ أكثر من 440 يوما في الإضراب.

وحذر الشريف من تردي الحالة الصحية للمضربين عن الطعام "في ظل إصرار إدارة السجون على إساءة المعاملة على المستوى الصحي والمعيشي للسجناء عامة والمضربين عن الطعام خاصة لكسر معنوياتهم".

وأكد أن إدارة السجون تحرم المعتقلين من الرعاية الصحية ومن تلقي أدوية الأمراض المزمنة، "وهو ما حدث مع الدكتور صفوت عبد الغني الذي يمنع من دخول دواء السكري وعصام سلطان والبلتاجي وغيرهم".

المصدر : الجزيرة