نظم ناشطون إسبان مساء الجمعة مظاهرة رمزية أمام البرلمان الإسباني في مدريد، احتجاجا على قانون يحد من المظاهرات والتجمعات غير المصرح بها.

واستخدم المحتجون تقنية الهولوغرام ثلاثية الأبعاد التي تظهر الأشخاص في أماكن غير أماكن وجودهم الفعلي.

وأظهر النشطاء من خلال تلك التقنية متظاهرين وهم يحملون شعارات رافضة للقانون.

ويرى النشطاء أن القانون الجديد اعتداء على حرية التعبير، ويعطي المزيد من السلطات للشرطة.

ويحظر القانون الجديد على المواطنين الإسبان التظاهر ضد البرلمان أو عقد اجتماعات في الأماكن العامة، كما أنه يلزمهم بالحصول على تصريح من السلطات كلما رغبوا في الاحتجاج العلني.

كما يشدد القانون العقوبات على المحتجين، إذ تصل الغرامة على المتظاهرين الذين يغطون وجوههم إلى ثلاثين ألف يورو، فيما تصل الغرامة المقررة على تنظيم مظاهرة بدون ترخيص إلى 600 ألف يورو.

وكانت إسبانيا قد شهدت الكثير من المظاهرات والإضرابات في السنوات الأخيرة احتجاجا على برنامج التقشف والتخفيضات في قطاعي الصحة والتعليم الذي أقرته حكومة مدريد بهدف تقليص العجز العام بما يتفق مع مطالب الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية