عوض الرجوب-الخليل

قال نادي الأسير الفلسطيني إن عشرين أسيرة فلسطينية يقبعن في السجون الإسرائيلية، أقدمهن الأسيرة لينا الجربوني المعتقلة منذ عام 2002 المحكومة بالسجن 15 عاما.

وقال النادي في بيان له بمناسبة يوم المرأة الذي يوافق اليوم إن الأسيرة الجربوني (41 عاما) محتجزة في سجن "هشارون" الإسرائيلي منذ أن اعتقلت وحتى اليوم ضمن ظروف قاسية وصعبة تعيشها أيضا 19 أسيرة فلسطينية.

وأضاف أن الأسيرة الفلسطينية -وتنحدر من بلدة عرابة في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48- تلعب في محبسها دورا قياديا كبيرا بين الأسيرات الفلسطينيات كممثلة لهن أمام إدارة السجن للدفاع عن حقوقهن.

واتهم النادي في بيانه سلطات السجون الإسرائيلي بإهمال الأسيرة الجربوني طبيا، مما أدى إلى إصابتها بالتهاب حاد في المرارة، وانتظرت أكثر من عام حتى أقرت مصلحة السجون بإجراء عملية جراحية لها.

ووفق قائمة لنادي الأسير، فإن الجربوني أعلى الأسيرات حكما، فيما تتراوح أحكام سبع منهن بين أربعة أعوام وسبعة أشهر، والأخريات موقوفات بانتظار المحاكمة.

من جهته، طالب مركز أحرار لدراسات الأسرى المؤسسات النسوية بتفعيل قضية الأسيرات في سجون الاحتلال.

واتهم المركز في بيان له اليوم الأحد المؤسسات والجمعيات النسوية بالتقصير بحق الأسيرات، وأنها لا تعطيهن حقهن من خلال مشاريعهن وأنشطتهن، مؤكدا على أهمية دور تلك المؤسسات البارز في المجتمع الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة