كشفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن زيادة ملحوظة في حالات التعذيب التي يلجأ إليها جهاز الشاباك الإسرائيلي أثناء التحقيق مع المعتقلين الفلسطينيين.

وأظهر تحقيق للصحيفة نشر أمس الجمعة أن حالات التعذيب العام الماضي وصلت لـ51 حالة، مقابل 16 حالة عام 2013، و16 حالة عام 2012، و27 حالة عام 2011، و42 حالة عام 2010.

وأوضحت أن 23 فلسطينيا تقدموا العام الماضي بشكاوى ضد جهاز الشاباك، وقالوا إنهم كانوا ضحايا أساليب مختلفة من التعذيب، بينها الضرب أثناء الاستجواب والحرمان من النوم.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بالمحكمة العسكرية الإسرائيلية قولهم إنهم كانوا قد اطلعوا على وثائق تقدم بها الشاباك للمحكمة تقول إنهم استخدموا أساليب تعذيب تتضمن عصبَ العينين لساعات ما يسبب فقدان التوازن، والتحقيق مع المشتبه فيهم من قبَل خمسة محققين يصرخون في آذانهم لساعات, والصفع والوقوف ساعات طويلة والربط في وضعية الموزة بالإضافة إلى أساليب أخرى.

يُذكر أن إسرائيل قررت منذ عام 1999 منع اللجوء مباشرة لاستخدام التعذيب في التحقيق مع المعتقلين الفلسطينيين، غير أن القانون فتح مجالا لاستخدام هذا الأسلوب في حالات "الضرورة".

المصدر : الصحافة الإسرائيلية