نددت منظمة العفو الدولية بتكرار حالات الوفاة نتيجة التعذيب داخل مراكز الاحتجاز المصرية، مما أودى بحياة ثلاثة معتقلين خلال الأسبوع الماضي في قسم شرطة المطرية بالقاهرة.

وقالت المنظمة في بيان إن تسعة معتقلين على الأقل لقوا حتفهم داخل قسم شرطة المطرية خلال الأحد عشر شهرا الماضية دون تحقيقات جادة ودون مساءلة أي من الضالعين في تلك الحوادث.

وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة الدولية، إنه لا يمكن للسلطات المصرية مواصلة التستر على الانتهاكات المتفشية لحقوق الإنسان بأقسام الشرطة، خاصة وأن عددا من وقائع التعذيب حتى الموت موثقة في تقارير الطب الشرعي.

وخلال الأسبوع الماضي أمرت نيابة شرق القاهرة بحبس ضابطين في الأمن الوطني أربعة أيام على ذمة التحقيق بعد اتهامهما بتعذيب محام حتى الموت داخل قسم المطرية بالقاهرة، وهو القسم الذي شهد ثلاث حالات وفاة بسبب التعذيب خلال الأسبوعين الماضيين وفقا لناشطين.

ووفقا لمنظمات حقوقية مصرية ودولية, اعتقلت السلطات المصرية منذ الانقلاب عشرات الآلاف من المعارضين -جلهم من جماعة الإخوان المسلمين- ولا يزال عشرون ألفا على الأقل في السجون، حسب المصادر نفسها.

وأكدت بيانات جمعتها منظمات حقوقية مصرية وفاة 121 شخصا منذ بداية العام الماضي جراء التعذيب وظروف الاحتجاز القاسية في السجون المصرية.

المصدر : الجزيرة