أظهر تسجيل بثه ناشطون على موقع يوتيوب لحظة تحرير معتقلين من داخل فرع أمن الدولة بمدينة إدلب، التي سيطرت عليها المعارضة السبت.

وبدأ التسجيل بمحاولات المسلحين تكسير مفاتيح أبواب الزنازين التي كان يطل منها السجناء، وذلك في أجواء فرح عارم وصيحات بالتكبير والتحميد.

وفي أحد مشاهد التسجيل: خروج بعض السجينات من داخل فرع أمن الدولة بمدينة إدلب شمال غربي سوريا.

وكان في مشاهد أخرى لحظات خروج أعداد غفيرة من السجناء من داخل زنازينهم، وبعضهم كان يقوم بتقبيل رأس محرريهم.

وكان في أحد المشاهد محرر خرج لتوه من الزنزانة، وهو يحلف بالله العظيم أنه أمضى أكثر من عشر سنين وهو لم ير النور.

وفي وقت سابق، قالت المعارضة السورية إن قوات النظام الحاكم قامت بتصفية عشرات المعتقلين بفرع الأمن العسكري بالمربع الأمني بمدينة إدلب، وذلك قبل انسحابها إثر معارك مع قوات المعارضة التي سيطرت على إثرها على كامل المدينة.
 
وحصلت الجزيرة على صور خاصة تظهر معتقلين قتلى، من بينهم امرأة وكبار في السن، يبدو أنهم قتلوا وهم نيام داخل إحدى الزنازين قبل انسحاب قوات النظام من المدينة.
 
ووفق إفادات المعارضة، فقد انسحبت قوات النظام بعدما أخذت مجموعات أخرى من المعتقلين بالأفرع الأمنية لاستخدامهم كدروع بشرية لتغطية انسحابها إلى معسكر المسطومة على طريق أريحا-اللاذقية جنوب مدينة إدلب.
 

المصدر : الجزيرة