اتهم قاض عسكري أميركي القائد العسكري المشرف على محاكمات أعضاء تنظيم القاعدة المشتبه فيهم في معتقل غوانتانامو بممارسة "نفوذ غير قانوني" للإسراع في إجراء المحاكمات، وأصدر قرارا بتخليه عن سلطته على قضايا المتهمين.

وأثيرت المزاعم بشأن هذا القائد الأسبوع الماضي أثناء جلسة إجرائية في قضية عبد الرحيم النشيري (50 عاما) وهو سعودي متهم بتدبير تفجير المدمرة كول في اليمن عام 2000 في هجوم أودى بحياة 17 بحارا.
 
وقال القاضي العقيد في القوات الجوية فانس سباث في حكمه إن أكبر مسؤول من وزارة الدفاع يشرف على المحاكمة، وهو اللواء المتقاعد فون آري، مارسَ نفوذا غير قانوني في قراره بضرورة نقل قضاة عسكريين إضافيين إلى القاعدة البحرية في كوبا للتعجيل بالإجراءات.
 
ووقع نائب وزير الدفاع روبرت ورك أمرا في يناير/كانون الثاني الماضي بانتقال القضاة، لكن وزارة الدفاع الأميركية ألغته الجمعة بسبب مزاعم النفوذ غير القانوني، وهو ما أكده القاضي الاثنين.
 
وقال سباث الذي يشرف على قضية النشيري، إن "السيد آري ومستشاريه القانونيين غير مؤهلين لاتخاذ أي إجراء في المستقبل في هذه القضية".
 
وفي مذكرة حصلت عليها صحيفة ميامي هيرالد، قال آري إن المحاكم التي أشرف عليها انعقدت 34 يوما فقط في عام 2014 بتكلفة بلغت 78 مليون دولار. وأضاف أنه بهذا المعدل فإن تكاليف الإجراءات بلغت 7647 دولارا في الدقيقة.
 
وأعلن سباث أنه سيختصر الجلسات الإجرائية في الشهر القادم للنشيري بواقع أسبوع واحد.

المصدر : رويترز