دافع وزير الخارجية الأميركي جون كيري بشدة عن إسرائيل أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، متهما إياه بأنه "مهووس" بمزاعم ارتكابها انتهاكات لحقوق الإنسان، بينما حمل بشدة على خصوم بلاده السياسيين.

وفي كلمة أمام المجلس في جنيف، حض كيري الهيئة -التي يبلغ عدد أعضائها 47 دولة- على النظر في ما وصفه بأنه انتهاكات شديدة في المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون في شرق أوكرانيا، فضلا عن القرم التي ضمتها روسيا من أوكرانيا العام الماضي.

كما شجب سجل كوريا الشمالية في مجال حقوق الإنسان ووصفه بأنه "مروع"، وقال إن عشرات الآلاف من الناس هناك يعيشون "أشبه بالعبيد". وأضاف أنه "لا توجد حرية تعبير أو عبادة ولا معارضة سياسية".

وقال إن الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ أون يُعدِم من يختلفون معه ويطهر بلاده من أي شخص يعرف أو يتخيل أنه غير موال له. على مدى عقود أخضعت الحكومة مواطنيها وجوعتهم وعذبتهم وحبست حريتهم".

لكن في المقابل، دافع كيري بقوة عن إسرائيل في وجه ما وصفه بالتركيز غير المتوازن على أفعالها من المجلس التابع لمنظمة الأمم المتحدة.

وقال كيري "لا بد من القول إن هوس مجلس حقوق الإنسان بإسرائيل يهدد بالفعل بتقويض المنظمة بأسرها".

وأضاف أن بلاده ستعارض "أي محاولة لأي جماعة أو مشارك في نظام الأمم المتحدة لنزع الشرعية عن إسرائيل أو عزلها بشكل تعسفي ومنتظم".

وفي الأثناء، يتواصل في جنيف أعمال الدورة العادية الـ28 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

ويعقد المجلس على مدى أربعة أيام اجتماعات رفيعة المستوى لأكثر من 59 وزيرا للخارجية وحقوق الإنسان سيخاطبون خلالها المجلس عن حقوق الإنسان في بلدانهم ومناطقهم، إضافة إلى مناقشة التحديات الحالية على مستوى العالم.

من جهته، قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن حماية حقوق الإنسان أمر جوهري لجدول أعمال الأمم المتحدة بكامله.

وأضاف بان في رسالة مصورة بالفيديو خلال انطلاق اجتماعات الدورة الـ28 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن العالم يواجه انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

المصدر : وكالات