دعت شبكة الجزيرة الإعلامية سلطات نيجيريا إلى الإفراج عن اثنين من صحفييها النيجيريين المحتجزين في مايدوجوري من قبل القوات النيجيرية منذ صباح الثلاثاء.

واعتقل الصحفي أحمد إدريس والمنتج علي مصطفى في غرفة الفندق الخاصة بهما بعد العودة من مهمة إخبارية رصدت القتال الدائر بين القوات الحكومية ومقاتلي بوكو حرام في ولاية بورنو، وكان ذلك جزءا من التغطية الإخبارية للجزيرة للانتخابات الرئاسية النيجيرية.

وبعد عملية استجواب في غرفتيهما صادر عسكريون معدات التصوير الخاصة بالصحفيين، وهما محتجزان رسميا حتى إشعار آخر، وفق بيان من الجزيرة.

وفنّد بيان من الجزيرة تهمة "تسكع" الصحفيين في مواقع مختلفة، وقال إنهما اعتقلا من غرفتيهما، كما كذّب اتهامهما بالعمل من دون ترخيص، وقال إنهما عادا للتو من مهمة إخبارية حظيت بتعاون كامل من الجيش.

ودعت شبكة الجزيرة سلطات نيجيريا إلى "إنهاء هذه المسألة على وجه السرعة من خلال إعادة المعدات وإطلاق سراح الرجلين دون شروط".

المصدر : الجزيرة