رفعت الأمم المتحدة تقديراتها لعدد السوريين الذين لا يزالون يعيشون تحت حصار النظام في بعض المناطق من 212 ألفا إلى 440 ألفا.

وأعلنت مسؤولة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس هذا العدد الجديد أثناء مخاطبتها مجلس الأمن الدولي بشأن ما أسمته "مستويات العنف الفظيع" المستمرة في سوريا في الوقت الذي تدخل فيه الحرب في سوريا عامها الخامس.

وكانت الجمعية الطبية السورية الأميركية قد أصدرت تقريرا الشهر الجاري قالت فيه إن تقديرات الأمم المتحدة لعدد السكان بالمناطق المحاصرة في سوريا أقل كثيرا من الواقع.

وأبلغت آموس في آخر خطاب شهري لها أمام مجلس الأمن الدولي بأن الوضع في سوريا قد تدهور بشكل لا يُقاس منذ وافق المجلس العام الماضي على قرارات تهدف لزيادة المساعدات لملايين السوريين المحتاجين.

وقالت كثير من المنظمات وآخرون بالمجتمع الدولي إن مجلس الأمن المنقسم خذل الشعب السوري.   

المصدر : أسوشيتد برس