قدم مركز حقوقي عربي داخل إسرائيل شكوى ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، يتهمه فيها بـ"التحريض العنصري على العرب".

وقال بيان صادر عن مكتب المحامي نبيل دكور مدير مركز "وجود" لحماية حقوق العرب في النقب، إن الشكوى قدمت إلى يهودا فاينشطاين المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية.

وتطالب الشكوى بفتح تحقيق جنائي مع نتنياهو بخصوص "تفوهاته المحرضة على العنصرية يوم الانتخابات بحق المواطنين العرب".

وتستند الشكوى على تصريحات موثقة لنتنياهو يحث فيها الناخبين للتصويت لقائمة الليكود قائلا "حكم اليمين في خطر، العرب ينهالون بكثافة على الصناديق".

وتقول الشكوى إن أقوال نتنياهو "تعتبر مخالفة جنائية تستوجب فتح تحقيق معه لما في تفوهاته من تحريض على العداء لجمهور مواطنين لمجرد انتمائهم القومي، وهو الشيء الذي يعتبر مخالفا لقانون العقوبات الإسرائيلي".

وتلفت الشكوى إلى أن تعبير نتنياهو عن أسفه أمام بعض من ناخبيه ومؤيديه العرب ليس فيه ما يقلل من شرعية الشكوى ومصداقيتها، "بل إن تعبيره عن أسفه هو اعتراف ضمني بارتكابه جرم التحريض على المواطنين العرب".

وأعرب نتنياهو الاثنين عن أسفه لكون التصريحات التي أدلى بها خلال حملة الانتخابات قد "جرحت مشاعر بعض مواطني الدولة، خاصة المواطنين العرب".

وكان نتنياهو قد اتهم منظمات يسارية غير حكومية بحشد عرب إسرائيل للتصويت بأعداد كبيرة لإمالة الكفة ضده في الانتخابات الأخيرة.

من جانبها، وصفت القائمة العربية المشتركة (وهي تضم أعضاء الكنيست العرب) أسف نتنياهو بأنه "خالي المضمون"، معلنة رفضها هذا الأسف.

وحصل حزب "الليكود" الذي يتزعمه نتنياهو على 30 مقعدا في انتخابات الكنيست التي جرت الثلاثاء الماضي، وهو ما يؤهله للحصول على الثقة لحكومته الجديدة بعد أن يحصد 61 صوتاً على الأقل في الكنيست المكون من 120 مقعدا.

ويشير مركز الإحصاء الإسرائيلي إلى أن مليونا وستمائة ألف عربي يعيشون في إسرائيل، ويشكلون نحو 20% من عدد السكان البالغ ثمانية ملايين نسمة.

المصدر : وكالة الأناضول