نفت شركة فينسي الفرنسية للمقاولات بشدة اتهامات لها بأنها انتهكت حقوق عمال وافدين في مشروعات بناء ملاعب لبطولة كأس العالم لكرة القدم التي تقام في قطر عام 2022، وقالت إنها ستقاضي جماعة شيربا الحقوقية بسبب هذه المزاعم.

وكانت شيربا -ومقرها العاصمة الفرنسية باريس- قالت إنها طلبت من المدعي العام في ضاحية نانتير بالمدينة التحقيق في نتائج قالت إنها توصلت لها، وتفيد بأن قسم مشروعات البناء الكبرى التابع لفينسي وشركة "كيو دي في سي" التي تملك فينسي 49% من أسهمها، ضالعون في "العمالة بالسخرة" و"الاستعباد".

وأشارت شركة فينسي -التي تشغّل 3500 شخص في قطر- إنها ستقيم دعوى تشهير ضد شيربا، وإن تلك المزاعم تضرّ بصورتها "بشدة".

وقال متحدث باسم الشركة إن "فينسي تنفي تماما الاتهامات التي أثارتها شيربا"، لافتة إلى أن المجموعة "تحترم قوانين العمالة المحلية والحقوق الأساسية في قطر وكل الدول التي تعمل فيها".

وشددت على أن كل متعاون مع "كيو دي في سي" في قطر "يحق له حرية الحصول على جواز سفره، كما أن أوقات العمل والراحة تحترم بشكل دقيق".

وكانت رئيسة شيربا، لايتيتا ليبرت، قد صرحت لصحيفة لو باريزيان في مقابلة بأن أحد محامي المنظمة سافر إلى قطر ووجد أن العمال يعملون 66 ساعة أسبوعيا، وأن جوازات سفرهم مصادرة.

وفندت فينسي تلك الاتهامات وقال إنها جزء من الاتفاق العالمي للأمم المتحدة والذي توافق الشركات بموجبه على المبادئ العشرة للمنظمة في ما يتعلق بحقوق الإنسان والعمالة والبيئة ومكافحة الفساد.

المصدر : رويترز